أكد رئيس جمعية "عدل ورحمة" الاب نجيب بعقليني "أهمية التعاون بين الجهات المانحة والجمعيات العاملة في السجون". واثنى على "الخطوات التي قام بها القيمون على مشروع droit الإيطالي والجمعية والذي يصب في خدمة المساجين والمهمشين".
وخلال قيام وفد من جمعيات ​المجتمع المدني​ الإيطالية العاملة في مجال حقوق الإنسان، بزيارة لمراكز الجمعية، حيا الأب بعقليني "جميع العاملين على مشروع DROIT من أفراد جمعية Ajem المثابرين بنشاط بهدف خدمة ​السجناء​ وتوفير حاجاتهم من دون منة".
وشدد على "أهمية خلق مناخات مؤاتية داخل السجون من اجل المساهمة في عملية التأهيل"، مذكراً بحقوق المساجين، مطالبا بتحسين "أوضاعهم" على جميع الصعد، وشكر مؤسستي ARCS وARCI".
وبدأت الزيارة بإجتماع مع المسؤولين عن مشروع في الجمعية الذي تموله مؤسسة ARCS الإيطالية. عرضت جمعية "عدل ورحمة" عملها الميداني والحقوقي ونشاطاتها، وقدمت شرحا مفصلا للعمل الميداني داخل السجون، وقانون السجون وحقوق السجناء.
ثم انتقل الوفد إلى " بيت الاستقبال" في ​الرابية​ التابع للجمعية.
جرى عرض ما تقوم به الجمعية ودور "البيت" في متابعة إعادة تأهيل الأشخاص المهمشين في المجتمع".
وزار الوفد مركز الجمعية في ​رومية​ مطلعا ومستفسرا من فريق العمل عن البرامج والمشاريع.