بحث الرئيس المصري ​عبدالفتاح السيسي​ مع نظيره العراقي ​برهم صالح​ تطورات العملية العسكرية التركية في ​سوريا​.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم ​رئاسة الجمهورية​ المصرية بسام راضي أن "الرئيسان بحثا مستجدات الأوضاع الإقليمية في ضوء التطورات الاخيرة في سوريا، والعدوان التركي علي سيادة وأراضي سوريا، الأمر الذي يمثل تطور خطير يهدد الامن والسلم الدوليين ويفاقم الأوضاع المتأزمة في المنطقة، ويؤثر على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية وكذلك علي مسار العملية السياسية بها وفقاً لقرارات ​مجلس الأمن​ ذات الصلة".
ولفت راضي الى أن " لسيسي وصالح اتفقا على استمرار المشاورات الثنائية، للتصدي للخطوة التركية وللحفاظ علي سلامة ووحدة سوريا".