لفت وزير الاتصالات السابق ​بطرس حرب​، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، الى أنه "خلال تولي مهام ​وزارة الاتصالات​ (في حكومة الرئيس ​سعد الحريري​ الأولى 2009 ــ 2010)، اكتشفت الكثير من المخالفات، وطالبت بإجراء تحقيق قضائي بشأنها، وبإبطال المخالفات التي تؤدي إلى هدر المال العام، لكن لم تحصل متابعة جدية"، رافضاً الإفصاح عن النقاط التي تركزت حولها إفادته لأن التحقيق سرّي.


وعن رأيه في استدعاء وزراء من لون سياسي واحد، لفت حرب إلى أن "المسار القانوني جدّي، لكن إذا تبين وجود خلفيات سياسية فستظهر بعد انتهاء التحقيق"، مستغرباً كيف اقتصر الاستدعاء على وزراء محددين، ولم يُستدع الوزير ​نقولا صحناوي​ (وزير الاتصالات السابق)، وهو المخالف الأساسي، لافتاً إلى أنه جرى استدعاؤه استلحاقياً.