أكد وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية ​حسن مراد​ أنه "سيعمل لكي يكون ​البقاع​ قبلة للسياح، مثل ما هو قبلة لطلاب العلم"، واعد باستمرار العمل "من أجل تعزيز اقتصاد لبنان، ليصبح المنتج اللبناني منافسا للمنتج الأجنبي، خصوصا الصهيوني"، حاثا على "فتح سوقنا على الأسواق العربية، عبر بوابة سوريا، وتجنب المناكفات السياسية لمصلحة لبنان".
وخلال افتتاح القرية التراثية - بيت جدي، في قرية الدكوة في البقاع الغربي، أوضح مراد "أننا سنبقى نعمل من أجل تعزيز اقتصاد لبنان، ليصبح المنتج اللبناني منافسا للمنتج الأجنبي"، مشيراً الى أنه "مثل ما تمكنا من الصمود في وجه العدوان وهزيمته، سيتفوق إنتاجنا الصناعي والزراعي على إنتاج العدو، خصوصا إذا فتحنا سوقنا على الأسواق العربية، عبر بوابة سوريا، ووضعنا جانبا المناكفات السياسية لمصلحة لبنان".
وأكد أن "البقاع الواسع، سيفتح أبواب "بيت جدي" للسياح من لبنان والبلاد العربية والأجنبية، وسيكون هناك مردود اقتصادي للبقاع وأهله، بسبب حركة السياحة والـ120 فرصة عمل التي سيؤمنها المشروع".
ووعد ب"الاستمرار في العمل، ومد اليد لنساعد بعضنا بعضا، ونحل مشاكل النفايات وتلوث النهر"، كاشفا أنه "سيتم الإعلان قريبا عن افتتاح شلالات القصر، لتشجيع السياحة، وفتح المجال لأولاد المنطقة، بالتمتع بالألعاب المائية، في ظل أجواء آمنة".