أفاد مراسل "النشرة" في ​سوريا​ بأنه "اتفقت ​الحكومة السورية​ مع قسد على دخول ​الجيش السوري​ وسيطرته الكاملة على المناطق الممتدة من عين ديوار شرقاً وحتى ​جرابلس​ غرباً بحيث يسيطر على مدينة الطبقة في ريف ​الرقة​ حتى ​عين عيسى​ وريفها وصولاً إلى الحدود السورية التركية عند ​تل أبيض​ وباتجاه الغرب ، كما يسيطر على منبج – ​عين عرب​ وصولا الى الحدود السورية التركية وحتى تل أبيض وعين عيسى بالاضافة الى ​الحسكة​ وتل تمر وصولاً إلى ​رأس العين​ ومنه باتجاه الشرق وصولاً إلى ​القامشلي​ ومن ثم المالكية وباتجاه ​الجنوب​ وبالتالي السيطرة الكاملة على الحدود السورية من عين عرب الى المالكية".
وتم الاتفاق على التعاون في مواجهة الهجوم التركي في عين عرب وتل ابيض على ان تكون قسد تحت راية الجيش السوري.
وبذلك سيسيطر الجيش السوري على مساحات واسعة كانت قسد تسيطر عليها ويبقى اجزاء خارج الاتفاق منها شمال ​دير الزور​ وشرق محافظة الرقة وجنوب الحسكة.
وبعد الاتفاق ارسلت قسد الى الادارة المركزية التابعة لها بان الاتفاق عسكري ولا تسري عليه الامور المدنية وطلبت انزال الاعلام السورية عن المنشات والمؤسسات التي رفعت عليها.