عوقب بالأمس أحد القضاة المتهمين بملف رشوة من قِبل المجلس التأديبي بتخفيض درجاته ثلاث درجات.
وعلى رغم الترويج لبراءته التي لم يحصل عليها، فإن استهجاناً كبيراً يسود أروقة قصور العدل اثر تواتر خبر عن ضغوط كبيرة مارسها أحد الوزراء لصالح القاضي المذكور.