أعلنت غرفة العمليات المركزية في بيان، أنه "بعد سلسلة الحرائق التي بدأت منذ يوم أمس، في مناطق لبنانية عدة، أكثرها حدة في منطقة جبل لبنان، وبعد إفادة ​المديرية العامة للدفاع المدني​ أن إمكانيات المديرية كافة قد وضعت للاستجابة لإخماد الحرائق، وبعد تقييم الوضع العام من قبل ​وزارة الداخلية والبلديات​، تم تفعيل غرفة العمليات المركزية في ​السراي الحكومي​ لمؤازرة غرف عمليات الدفاع المدني ومحافظة جبل لبنان ومحافظات الشمال وعكار والجنوب".
أضاف البيان: "عليه، واكبت غرفة العمليات المركزية عمليات مكافحة الحرائق واضعة كل إمكانيات الوزارات و​الأجهزة الأمنية​ في الاستجابة لهذه الكارثة الوطنية. بناء على إفادة الدفاع المدني، تم اليوم تسجيل حوالي 140 حريق أحراج اندلعت في مختلف المناطق اللبنانية، لا سيما في محافظة جبل لبنان والشمال والجنوب وعكار، علما بأنه تمت السيطرة على معظم الحرائق في مختلف المناطق ويتم العمل حاليا على إخماد ما تبقى من حرائق صغيرة وتبريدها تحسبا من أن تتجدد".
وتابع: "في محصلة الأضرار، وفق بيان الصليب الأحمر تم تسجيل 89 حالة اختناق تمت معالجتها ميدانيا، كما تم نقل 18 حالة إلى عدد من المستشفيات وسجل حالة وفاة واحدة. أما فيما يتعلق بالمساحات التي تضررت جراء حرائق اليوم فليس هناك من إحصاء دقيق خاصة وأن الحرائق ما زالت مستمرة. قامت طوافات الجيش اللبناني والوحدات المنتشرة و​قوى الأمن الداخلي​ بمؤازرة فرق الإطفاء لإخماد الحرائق. كما نسقت غرفة العمليات المركزية عدد من الإجراءات منها التنسيق مع ​وزارة التربية والتعليم العالي​ من أجل إقفال المدارس التي تقع في المواقع الخطرة، وزارة الطاقة والمياه مؤسسة كهرباء لبنان لقطع خطوط التوتر العالي والمتوسط تسهيلا لعمليات الإطفاء، ​وزارة الأشغال العامة والنقل​، وزارة الزراعة وغيرها من الإدارات الرسمية. وقد لبت المملكة الأردنية الهاشمية طلب وزارة الداخلية والبلديات بتقديم طوافتين وصلت مساء يوم الثلثاء إلى مطار رفيق الحريري الدولي، وكانت وزارة الدفاع قد طلبت من قبرص إرسال طائرتين عملت على إطفاء الحرائق يومي الاثنين والثلثاء، وقد استجابت كل من ​إيطاليا​ و​اليونان​ لطلب غرفة العمليات المركزية بتحريك 4 طائرات لمكافحة الحرائق تفعيلا لآلية عمل الإتحاد الأوروبي للاستجابة. هذا وقد أكدت مصر جهوزية طائرتين للتدخل عند أول طلب من الحكومة اللبنانية، وبدورها أكدت ​السفارة البريطانية​ إستعداد تحريك طوافة بريطانية من قبرصـ وقد كانت كل من سويسرا وفرنسا أبدتا استعدادهما لإيفاد المزيد من طائرات مكافحة الحرائق. إضافة إلى ذلك، فإن اليونيفل قد زود الجيش اللبناني بطوافة من طوافاتها وعدد من الآليات".
وختم: "إن غرفة العمليات المركزية مستمرة في الإنعقاد لغاية الانتهاء من العمليات الميدانية كافة لمكافحة الحرائق ولمواكبة تطورات الطقس في الأيام المقبلة لمراقبة الحرائق وتأمين الاستجابة السريعة للحد من الخسائر في الغطاء الحرجي والأراضي الزراعية والممتلكات".