إستقبل وزير التربية و​التعليم العالي​ ​أكرم شهيب​ ملكة ​السويد​ سيلفيا التي تزور ​لبنان​ بوصفها رئيسة مؤسسة منتور ​العالم​ية، في مبنى ثانوية ​رينيه معوض​ وثانوية الدكتور حسن صعب الرسميتين في رمل ​الظريف​، في حضور سفير السويد في لبنان يورغن لندسترون، ورئيسة مؤسسة "منتور عربية" ثريا إسماعيل، المدير العام للتربية ​فادي يرق​، ومستشاري الوزير الدكتورة لينا البيطار و​أنور ضو​، مديرة ​التعليم الثانوي​ ​جمال بغدادي​، مدير التعليم الأساسي جورج داود، رئيس مصلحة التعليم الخاص عماد الأشقر، مديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا الخوري، ومديري الثانويتين واللجنة التنظيمية من الجانبين اللبناني والسويدي.

وفي قاعة المسرح أقيم احتفال على شرف الملكة بدأ بالنشيد الوطني ثم قدم شهيب للملكة سيلفيا هدية تذكارية من ​الصناعة​ الجزينية اللبنانية، وبعد ذلك قدم تلامذة المدرستين رقصات فولكلورية لبنانية.
زأكد يرق ممثلا شهيب أنه "تحل جلالة الملكة سيلفيا ضيفة عزيزة على لبنان، تحمل معها كل معاني الإنسانية، والقيم التي يتحلى بها شعب السويد ​الدولة​ الصديقة للبنان، والعاملة من أجل ​السلام​ وحقوق الإنسان. إن لبنان الذي يحترم شرعة حقوق الإنسان، ويدرسها في مناهجه وكتبه، يقدم رسالة التعليم للجميع على أراضيه، من لبنانيين ونازحين، وذلك بناء على ​سياسة​ تربوية يرعاها معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ أكريم شهيب، وتنفذها الوزارة بالتعاون مع المنظمات الدولية و​الدول المانحة​".
وأشار الى ان "لبنان الذي يقدر عاليا إسهامات السويد في العمل من أجل السلام وحقوق الإنسان، يثمن عاليا هذه الزيارة التاريخية لجلالة الملكة إلى ربوعه، ونحن في ​وزارة التربية والتعليم العالي​ نعتبر زيارتكم يا صاحبة الجلالة حدثا تاريخيا، يحمل قضية إنسانية كونكم تترأسون مؤسسة منتور العالمية التي نقدر مسيرتها المشرفة، ونتعاون معها من أجل تقدم التربية وخدمة المجتمع".
وشدد على ان "بلادنا التي تمر بظروف إقتصادية دقيقة، تدعو جميع الأصدقاء في العالم، وفي مقدمهم مملكة السويد الموقرة، إلى الوقوف إلى جانبه ودعمه، لكي يتمكن من القيام بأعباء تعليم آلاف الأولاد الموجودين على أراضيه، ريثما تتوافر ظروف عودتهم الآمنة إلى بلادهم، لكي يسهموا في إعمارها ونشر قيم الديمقراطية واحترام الحريات العامة وحقوق الإنسان".