أكد وزير ​الدولة​ لشؤون ​مجلس النواب​ ​محمود قماطي​ أن "مصالح الناس و​المزارعين​ والصناعين هي بالعلاقة مع ​سوريا​"، مشيراً الى أن "هناك من يعارض هذه العلاقة لاسباب سياسية وارتباطات اقليمية ودولية".
وفي حديث تلفزيوني له، اوضح قماطي أن "فريقنا بصدد اعداد خطوة وزارية تجاه سوريا، ولكن لا أستطيع أن أفصح عن هذه الخطوة"، مشيراً الى "اننا نحن ركن أسياسي من أركان من يريدون هذه الخطوة وهذه تصب في خطوة تطوير العلاقات الثنائية".
ولفت الى أن "ما يجري سيترك للساعات المقبلة"، مشيراً الى أن "الخطوة قريبا جدا ولمصلحة ​لبنان​ و​الشعب اللبناني​، وكل البنانيين سيكونون مسرورين لهذا الامر، وسيتم التفس الاقتصادي بعد هذا الاختناق".