أعلنت ​وزارة الدفاع الأميركية​ "​البنتاغون​" أن "تصرفات ​الصين​ في ​هونغ كونغ​ وسنجان و​بحر الصين الجنوبي​، حطمت آمال ​الولايات المتحدة​ في التواصل بروح التعاون".
وأوضح نائب ​وزير الدفاع الأميركي​ لشؤون آسيا ومنطقة ​المحيط الهادئ​ ريندال شرايفير، خلال شهادة له أمام ​مجلس الشيوخ الأميركي​ "أننا كنا نأمل بصبر، أن يرى ​الحزب الشيوعي​ الصيني قيمة التواصل بروح التعاون، لكن أفعاله في هونغ كونغ وسنجان (ذاتية الحكم) وبحر الصين الجنوبي وغيرها من الأماكن حطمت هذه الآمال".
وأكد "أننا نتنافس مع الصين، لأن قادتها يعتقدون أنهم يتنافسون معنا في الأفكار والإمكانات (العسكرية)، ويطورون القدرات التي تهدف إلى تقويض مزايانا. على المستوى العالمي، تريد بكين تشكيل عالم يتناسب مع نموذجها الاستبدادي وأهدافها الوطنية".