أعلن لمكتب السياسي للجماعة الاسلامية اننا "نبهنا وننبه على ضرورة الاستماع لنبض المواطنين ووجعهم والاستجابة لمطالبهم المحقة، فالسلطة بجميع مكوناتها إنما هي موجودة لخدمة المواطنين وتأمين مصالحهم وليس لممارسة المزيد من الضغوط على واقعهم المعيشي".
ودعت ​الجماعة الاسلامية​ في بيان، "مكونات السلطة بدءا من ​رئيس الجمهورية​ وصولا للطبقة السياسية المتشاركة في هذه السلطة الى التراجع عن أي إجراءات تطال المواطن المتوسط والضعيف في معيشته، والمبادرة الى إطلاق إجراءات إصلاحية حقيقية من وقف الهدر والمحاسبة على ​الفساد​ واسترداد الاموال المنهوبة وفرض غرامات على مخالفات الاملاك البحرية، والضبط الفعلي للمعابر الشرعية وغير الشرعية، ووقف ​المحاصصة​ وغير ذلك من الإجراءات التي يمكن أن تعيد شيء من التوازن المالي في البلد وتساهم في الاستجابة لمطالب الناس".
اضاف البيان: "حمى الله بلدنا الحبيب ​لبنان​ من نتائج ما وصلنا اليه من سوء الأوضاع ومن أي محاولة لحرف غضب الناس لأي أهداف أو غايات أخرى سوى تحقيق مطالبهم".