رأى الكاتب والمحلل السياسي ​طارق ابراهيم​ أن "خطاب رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ يمكن تشبيهه بالشخص الذي يريد اطفاء الحريق دون أن يعرف من أين يبدأ"، لافتاً إلى أنه "كان يجب على الحريري أن يأخذ خطوات أكثر وضوحاً".
وفي حديث مع "​النشرة​"، أوضح ابراهيم أن "خطاب الحريري تلاقى مع خطاب وزير الخارجية ​جبران باسيل​"، معتبراً أن "هذا الأمر دليل على أن ​الساعات​ الأخيرة حملت مباحثات بين الحريري وباسيل".
واعتبر ابراهيم أن "مهلة الـ72 ساعة التي أعطاها الحريري ستكون مصيرية في ​تاريخ لبنان​"، لافتاً إلى "أننا نرى اليوم أن الشارع ينقسم إلى قسمين، الأول يريد الاصلاح و​محاربة الفساد​ بشكل جذري، أما القسم الثاني فهو الذي يرفع شعارات اسقاط النظام واسقاط العهد"، ومؤكداً أن "الخوف هو من تصادم هذين الشارعين".