وجه رئيس ​بلدية صيدا​ السابق ​عبد الرحمن البزري​ تحيةً الى كل المنتفضين في كل الساحات على إمتداد الوطن، معتبراً أن "الأيام القادمة حاسمة في عملية الإصلاح، وتحديث النظام السياسي، وتحقيق العدالة الإجتماعية، وبناء ​الدولة​ و​مكافحة الفساد​".
وأشار البزري الى أن "أي ورقة إصلاحية مهما كان سقفها لا تعنينا إذا لم تشمل إسترداد ​المال​ العام المنهوب، والسماح للنيابات العامة بفتح الملفات المتعلقة بمختلف مصادر الهدر والفساد، والإستيلاء على أملاك الدولة، والأموال العامة والإثراء غير المشروع تحت مظلة سياسية كان يعتقد البعض أنها غير قابلة للإختراق".
وأكد البزري "أهمية دور صيدا في ​القيادة​ والشراكة والتنسيق مع مختلف ساحات ​الحراك الشعبي​ في كافة أرجاء الوطن"، داعياً الأهالي الى "مزيدٍ من المشاركة البناءة والديمقراطية"، مشدداً على "إنجاز ​الشباب​ الصيداوي الذي يؤكد دور المدينة التاريخي وطنياً وإصلاحياً وإجتماعيا".