ردت "حملة لحقي" في بيان، على طرح الورقة الإصلاحية من قبل وزير ​الصناعة​ ​وائل أبو فاعور​، مؤكدةً أنه "لا ثقة، لا ثقة في إصلاحاتكم، نحن نرفض هذه المماطلة ومحاولة كسب الوقت".
وفي بيان لها، أشارت الحملة الى أن "الناس قالوا كلمتهم، تظاهر واضراب حتى إسقاط ​الحكومة​ وتحقيق المطالب: الاستقالة الفورية لحكومة ​الضرائب​ الجائرة و​المحاصصة​ الطائفية، تشكيل حكومة انقاذ مصغرة من اختصاصيين مستقلين لا ينتمون للمنظومة الحاكمة على أن تتبنى الخطوات الآتية: اجراء ​انتخابات​ نيابية مبكرة بناء على قانون انتخابي عادل يضمن صحة التمثيل، إدارة ​الأزمة​ الاقتصادية واقرار نظام ضريبي عادل، وتحصين ​القضاء​ وتجريم تدخل القوى السياسية فيه".