أكد النائب السابق ​مصباح الاحدب​ في تصريح له على احد ​مواقع التواصل الإجتماعي​ أنه "لقد حاولتم على مدى عشر سنوات تصويرها كمدينة عنيفة همجية و​قندهار​ ثانية. هذه هي ​طرابلس​ عاصمة كل المناطق و​الطوائف​ وهذا هو وجهها الحقيقي الذي لطالما دافعنا عنه في أصعب الظروف".
وأشار الأدب الى أن "هذه الثورة ستضع حدا باذن الله للظلم والقهر والحرمان والسجن الذي فرضه ساسة طرابلس على أهلها".