اشارت مصادر ​بيت الوسط​ لصحيفة "​الجمهورية​" الى ان "الورقة الاقتصادية التي أعدّها رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ ليطرحها في ​مجلس الوزراء​ اليوم لم تكتمل بعد، فبعض البنود التي نشرت منها قد يكون صحيحاً وقد يأتي بصيغة مختلفة، وستشهد ​الساعات​ المقبلة تجميعاً للأفكار في وثيقة متكاملة بوجوهها الاقتصادية والمالية والادارية والدبلوماسية والسياسية"، لافتة الى ان "الإتصالات والمشاورات التي أجراها الحريري لم تقتصر على الداخل وإنما شملت أيضاً، الى المراجع السياسية والحزبية والوزارية، عواصم عدّة ناقش معها ما يمكن اتخاذه من إجراءات لمواجهة الوضع الناشىء وسُبل الخروج من ​الأزمة​".
واوضحت المصادر ان "الحريري وفريق عمله يدركان انّ ما هو معروض لن يرضي اللبنانيين المنتشرين في الشوارع، وهنا تكمن المشكلة".