دعا رئيس جمعية "سيدروس للإنماء" الخبير المالي ​وليد أبو سليمان​ الى "استرداد الأموال والأرباح التي تحققت من الهندسات المالية المشبوهة"، لافتا إلى ان "هذه أموال عامة وليست مكتسبات خاصة"، وقال: "على ​الدولة​ تولي استيراد الفيول مباشرة من الخارج من دون المرور بكرتيل ​النفط​، فالاستيراد المباشر يوفر على خزينة الدولة 200 مليون ​دولار​ سنويا".

وطالب بـ،"اعتماد الضريبة التصاعدية، بغية تحقيق العدالة الاجتماعية، اذ لا يمكن لصغار المكلفين أن يتساووا في النسب الضريبية مع كبار المكلفين، لافتا
الى "تحمل الدائنين (​المصارف​) جزء من المعالجة من خلال تخفيض 1% على فائدة الاستدانة الأمر الذي يوفر 860 مليون دولار".

وتحدث عن "الغاء كل المخصصات والامتيازات للنواب والوزراء الحاليين والسابقين والمؤسسات ذات الطابع الديني"، داعيا الى "منع الاحتكار وتحرير بعض القطاعات الحيوية، منها مثلا ​قطاع الاتصالات​، الطيران.".

ولفت الى ضرورة "إعفاء الشركات التي تخلق فرص عمل من بعض ​الضرائب​، ومنع هروب الودائع عبر اجراءات تسمى Capital Controls، مع ضمان هذه الودائع بغية تخفيض الفوائد وتحفيز القطاعات ​الاقتصاد​ية على الاستثمار".