شهدت بلدة ​دير الأحمر​ مسيرة انطلقت من كنيسة سيدة الزروع إلى ​كنيسة مار شربل​ في البلدة، على نية خلاص ​لبنان​ من محنته وأزماته، انتهت بقداس إلهي ترأسه المونسنيور بول كيروز الذي ألقى عظة أعرب فيها عن أسفه "لأن حكامنا صموا آذانهم لكي لا يسمعوا ​صوت الشعب​".
وأكد كيروز أن "لبنان ليس فقط وطن، فاليوم عيد القديس يوحنا بولس الثاني الذي أكد أن لبنان رسالة، والرسالة بأن تموت شهيدا في سبيل الوطن شيء عظيم، ولكن أن تموت شهيدا في سبيل إيمانك شيء عظيم جدا، وأعلى المراتب".
ودعا إلى "وصيتين يريدهما لنا ​القديس شربل​ والكنيسة والله، انطلاقا من الواقع الذي نعيشه في لبنان منذ خمسة أيام، أن نتمسك بإيماننا، لأن المؤمن يمتحن عند الصعاب، فصليب ​المسيح​ كان معبرا للقيامة، والوصية الثانية لنا بأن نحب بعضنا البعض، لأن الحب يجعلنا نتخطى كل الصعوبات والمشاكل والعوائق بين الناس، وعلينا أن نحب الله كما أحبنا على الصليب ليخلصنا".
وأشار الى أنه "في هذه المسيرة نسأل الرب أن يزيدنا إيمانا وحبا له".