انتقد وزير الخارجية الألماني، ​هايكو ماس​، اقتراح وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارنباور، نشر قوات حماية دولية في شمال سوريا.

وفي تصريح له، اوضح ماس انه "ربما كان من الذكاء انتظار هذا الاجتماع، ليكون هناك أساس نتخذ على أساسه قرارا حول كيفية المضي قدما"، مشيراً الى انه "مرحبا بتمديد وقف ​إطلاق النار​ في منطقة النزاع".
وأعرب عن انتقاده مجددا لتصرف وزيرة الدفاع التي لم تنسق معه، لافتاً الى أن "​النقاش​ لم يبدأ على نحو جيد، وكذلك طرح الاقتراح، هذا أمر واضح"، مشيراً الى انه "على الائتلاف الحاكم إدراك المسؤولية هنا".
وأوضح ماس أن "أحد هذه التوقعات أن تعمل ​الحكومة الاتحادية​ بصورة موحدة وتقدم مقترحات على هذا النحو أيضا"، مشيراً الى انه "لم تفعل ذلك، وكان يتعين التصرف على نحو مختلف، يتعين علينا الآن تسوية الأمر، فهو يدور حول الثقة في ​السياسة​ الخارجية الألمانية".
وأفاد بأنه "يتوقع أن تحدد وزيرة الدفاع اليوم مقترحاتها"، مؤكداً انه "يريد أن يعرف ماذا يعني هذا للجيش الألماني؟ لأنه في النهاية، عند تقديم مثل هذه المقترحات على المستوى الدولي، ستُطرح بالطبع أسئلة بماذا ستساهمون في ذلك؟ ما عدد ​القوات​ التي ستتيحونها على الأرض، أم أنكم مستعدون لتولي المراقبة الجوية؟ كل هذه الأسئلة الغامضة لم يجب عنها أحد حتى الآن"، مضيفا أنه "يجب معرفة إجابات هذه الأسئلة لتقييم الأمر في النهاية".