أعلن رؤساء 3 لجان في ​مجلس النواب الأميركي​ أن "​وزارة الخارجية الأميركية​ تعرقل التحقيق في مسألة عزل الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​، من منصبه".
ووجه رئيس لجنة شؤون الاستخبارات آدم شيف رئيس لجنة الشؤون الدولية، إيليوت إينغل، ورئيسة لجنة الرقابة والإصلاح، كارولين مالوني، وجميعهم من الحزب الديمقراطي، وجهوا رسالة إلى نائب وزير الخارجية جون ساليفان بهذا الخصوص.
وأكد رؤساء اللجان في رسالتهم أنه "في إطار التحقيق المستمر لمجلس النواب في مسألة عزل الرئيس، حصلت لجاننا على معلومات تفصيلية تحدد الوثائق التي تمتلكها أو تحفظها أو تراقبها وزارة الخارجية، والتي تتسم بأهمية بالغة بالنسبة للتحقيق".
وأشار النواب إلى أن "تلك الوثائق تتضمن معلومات حول ممارسة الرئيس ترامب ضغطا على السلطات الأوكرانية من أجل فتح تحقيق مع نجل منافسه السياسي ​جو بايدن​"، لافتين الى أنهم "يعتبرون رفض تنفيذ جدول الأعمال الذي وافق عليه ​الكونغرس​ بمثابة عرقلة أداء الكونغرس لمهامه في إطار إجراءات العزل".