أوضحت مصادر وزارة الأشغال عبر "النشرة" أن "الوزارة كانت ولا تزال لتاريخه تقوم بتنظيف مجاري الانهر والاقنية لشبكة صرف المياه"، لافتة إلى أن "ما شهدته بعض الشوارع من طوفان سببه غزارة الامطار التي تساقطت بفترة وجيزة".
ولفتت المصادر إلى أن "الطوفان الذي حصل على اوتوستراد جل الديب سببه استعمال المتظاهرين لهذه المنطقة كموقف لسياراتهم".
وشددت الوزارة على أن "فرق وزارة الاشغال، بالرغم من ثمانية ايام تعطيل، هي على اهبة الاستعداد لمواكبة الامطار الغزيرة وفتح مجاري المياه لازالة البرك التي تتشكل من غزارة المياه واتربة الورش الموجودة"، مشيرة إلى أن "فرق الوزارة تعمل بشكل دائم في مناطق نهر الموت- الزلقا - جل الديب - انطلياس - الضبية".

​​​​​​​

​​​​​​​

​​​​​​​