قررت "​الكتلة الشعبية​" تأجيل القداس والجناز على راحة نفس الوزير السابق ​الياس سكاف​ من ٢٧ تشرين الاول الحالي الى موعد آخر يُحدد لاحقا، وذلك نظرا إلى الثورة الشعبية الهادرة التي اشتعلت في كل المناطق ال​لبنان​ية، وانطلاقًا من ايماننا العميق بدورها وأهميتها الاستثنائية والتاريخية في صناعة وجه لبنان الجديد.
وفي بيان لها، أشارت الكتلة الى أنه "يسرها أن تعبّر عن دعمها وتأييدها لهذه الثورة ومطالبها المحقة"، مؤكدة أنها "كانت وستبقى جزءًا اساسيًا من حراكها الذي بدأ في ١٧ تشرين الاول"، داعية كل محبيها ومناصريها إلى "الاستمرار في التظاهر والاعتصامات الى حين تحقيق المطالب المشروعة، والتي تبدأ باستقالة ​الحكومة​ الحالية وبتشكيل حكومة مصغرة وغير سياسية، مهمتها تحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وتنظيم ​انتخابات​ نيابية مبكرة وفق قانون انتخابي غير طائفي ويعتمد ​النسبية​ الكاملة".