أعلن تجمع الشركات المستوردة للأجهزة و​المستلزمات الطبية​ في ​لبنان​، أن "البضائع المتوفرة حاليا في مستودعاتها لا تكفي احتياجات شهر على الأكثر والتي ستحول دون إمكانية ​المستشفيات​ من معالجة مرضاها، بالإضافة الى الاضرار المعنوية، المادية والقانونية التي سوف تلحق بها جراء تخلفها عن دفع المستحقات، ناهيك عن أي ضرر قد يصيب أي مريض على الأراضي اللبنانية".


وأوضح أن الشركات "مسؤولة عن تأمين احتياجات المستشفيات والمرضى، وعلى سبيل المثال لا الحصر، كل ما يختص بقسم الطوارىء، غرف العمليات والعناية المشددة، المختبر، الأشعة وأجهزة علاج ​السرطان​، غسيل الكلى وكامل الأقسام الأخرى، بالإضافة الى كامل مستهلكاتها وقطع الغيار. علما ان لبنان يستورد 100 من هذه البضائع ولا يوجد أي بديل محلي الصنع".

وناشد التجمع "​الدولة​ الإسراع في تسديد مستحقات المستشفيات المتراكمة منذ عام 2011 والتي تفوق 1.4 مليار دولار لكي تتمكن هي بدورها من تسديد مستحقاتنا، وإلا لن يعود بإمكاننا تسليم المستلزمات الطبية والقيام بأعمال الصيانة مما يعرضنا للاقفال على المدى الطويل. وعلى ​المصرف المركزي​ تأمين احتياجاتنا من العملة الأجنبية وبالأخص ​الدولار​، أسوة بما هو معمول به للدواء، علما ان المستلزمات والأجهزة وقطع الغيار التي تستوردها الشركات هي أساسية وحيوية للعمل الاستشفائي ولا تقل أهمية عن ​الدواء​".