أعرب بطريرك بابل للكلدان ورئيس ​مجلس كنائس الشرق الأوسط​ عن العائلة الكاثوليكية مار لويس رفاييل ساكو عن "تضامنه مع المتظاهرين في كل من ​لبنان​ و​العراق​ ومطالبهم المحقّة"، داعيا الكنيسة الى مبادرة نبويّة"، لافتاً الى أن "المتظاهرين في العراق ولبنان يجمعهم همٌّ واحد وحسٌّ مشترك. لقد أظهروا سلميّة في التظاهر وشرعية في المطالب من الإصلاح السياسي و​محاربة الفساد​ وإسترجاع الأموال المنهوبة، الى المطالبة بدولة مدنيّة تعدديّة وحياة حرّة وكريمة".
وأشار البطريرك ساكو الى أن "المتظاهرون في كلا البلدين وهُم يَصبون الى العدالة والتكافل الإجتماعي كسَروا الحواجز الطائفيّة و​المحاصصة​، وأكدّوا على الهويّة الوطنيّة الواحدة. اُحييّهم واُعرب عن تضامني معهم في صرختهم العالية، وأشعر أن ​المسيح​ يرافقهم بقوله وعمله: " لتكون لهم ​الحياة​ وبوَفرَة". وأرى ان على الكنيسة أن تتحرّك بكل قواها من أجل حركة نبويّة لصالح الفقراء والمظلومين".