أعلن مسؤول أميركي إن عدد قوات بلاده المتواجدة في ​سوريا​ لا يزال مستقراً تقريبًا عند أقل من ألف عنصر بقليل بعد ثلاثة أسابيع من إعلان الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​ انسحابها.
وأفسح سحب الجنود الأميركيين من حدود سوريا ​الشمال​ية الطريق أمام ​تركيا​ لتنفيذ عملية عسكرية ضد ​القوات​ الكردية في البلاد.
لكن قرار ترامب حماية حقول ​النفط​ في محافظة ​دير الزور​ حمل ​وزارة الدفاع الأميركية​ على إرسال تعزيزات إلى تلك المنطقة في وقت يبتعد الجنود الأميركيون عن المناطق القريبة من الحدود السورية التركية، وفق ما أفاد المسؤول طالبًا عدم الكشف عن هويته.
وبدأت التعزيزات بالوصول إلى دير الزور بينما أُرسل بعض الجنود إلى الشمال للمساعدة في تأمين عملية الانسحاب من تلك المنطقة، كما نُقل البعض الآخر من سوريا إلى ​شمال العراق​.