أكد الخبير الاقتصادي ​وليد أبو سليمان​ أن "التجار يجدون صعوبة بالتحويل للمستوردين ونحن بلد استيرادي بنسبة 90 بالمئة، واذا لم يعد هناك مواد عند التجار سيحصل تضخم بالسوق وغلاء اسعار وسيكون هناك نزيف باحطيات العملات الاجنبية".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح أبو سليمان أنه "إذا لم تتشكل ​الحكومة​ كما يقول ​البنك الدولي​ وترممت الثقة سنكون بالانهيار، ويكفي ان نضلل المواطنين".
ولفت الى "أنني ذهلت كيف الحكومة تمكنت بأقل من 72 ساعة أن تضع البنود وإنتاج الورقة الإصلاحية"، مشيراً الى أنه "بالشكل الورقة ممتازة وبالمضمون تفتقر للواقعية"، موضحاً أنه "بظل دين يتخطى الـ 150 بالمئة وبظل خدمة الدين، أريد ان اعرف كيف وصل العجز الى 0.6 بالمئة؟، هل ​المصارف​ ستساهم بتخفيض خدمة الدين بنسبة 4500 مليار ليرة وهناك ضريبة تشكل 600 مليار ليرة".
وكشف أبو سليمان عن أنه "منذ 15 - 10 - 2019 حتى 31 - 10 - 2019 زاد حجم الكتلة النقدية بالليرة 750 مليار ليرة، وهذا بظرف اسبوعين في ظل اوضاع سيئة"، لافتاً الى أن "طبع النقد بظل الاضطرابات يعني يزيد التضخم وإضعاف الليرة، وسيرتفع عرض الليرة والطلب على ​الدولار​".
وشدد على أنه "بالورقة الاقتصادية لا يعقل ان يكون هناك موازنة فيها انفاق جاري ولا يوجد فيها انفاق استثماري".