أكد أمين الهيئة القيادية في "​حركة الناصريين المستقلين المرابطون​" ​العميد مصطفى حمدان​ أن "كل من يشارك من الوصوليين والانتهازيين والانتظاريين ومجالس المعارضة تحت كل المسميات وطنية وثورية وفبركات أطنان الافكار مع هذه ​السلطة​ الحاكمة الفاسدة والمفسدة فيدرالية المذاهب و​الطوائف​ المقنعة تحت مبررات واهية ممجوجة بأن الدخول و"القتال من جوا" شريك فيما سيحصل من ​مناورات​ احتواء حقد الناس على سارقي ​المال​ العام وحراس الهيكل المذهبي السلطوي المتهالك اساس كل ​الفساد​".
وفي تصريح له على أحد ​مواقع التواصل الإجتماعي​، رأى حمدان أن "المسار الحقيقي للانتقال السلمي للسلطة وحفظ ​لبنان​ الوطن:
- حكومة محدودة العدد حدها ​الاقصى​ 12 وزيرا من اختصاصيين أكفاء في القوانين ​الدستور​ية والانتخابية ,تمنح صلاحيات استثنائية تشريعية مهمتها الوحيدة في بيانها الوزاري:
- وضع قانون ​انتخابات​ حديث يرتكز على تطبيق ​النسبية​ الكاملة المكتملة في الفرز ولبنان دائرة وطنية واحدة خارج القيد الطائفي والحفاظ على ​المناصفة​ بين المسيحيين والمسلمين تطبيقا وليس تفسيرا للمادتين 95 و22 من الدستور .
- الشروع في إجراء ​الانتخابات النيابية​ ب​القانون الانتخابي​ الجديد والاشراف المباشر عليها من قبل ​الحكومة​.
- وجوب انتهاء مهام هذه الحكومة بعد 3 اشهر من تشكيلها وانتخاب ​المجلس النيابي​ الجديد الذي يعيد بناء هيكلية ​الدولة​ اللبناية الحديثة تلبية لآمال اللبنانيين وتتويجا لتضحياتهم وختاما لآلامهم وتكريساً للبنان الوطن النهائي لكل ابنائه.
- البدء الفوري بتنفيذ الاجراءات القانونية القضائية من قبل الجسم القضائي المستقل بحق للمسؤولين في ادارة الشأن العام منعا لتهريب المال المنهوب من المواطنين على مدى عشرات السنوات مع التأكيد ان الفساد والافساد الرسمي هو عابر للطوائف والمذاهب ولا تقتصر التهمة على فئة معينة فقط ولا يجب اخضاعه لتفاهة ال 6 و6 مكرر.
- ​الجيش اللبناني​ هو نتاج وطني صنعه ​اللبنانيون​ بالدم والعرق والجهد على مدى الازمان وهو يتحمل مسؤولية القسم بالحفاظ على لبنان وطنا و مواطنين وبالتالي نؤكد المؤكد ان هذا الجيش العظيم هو الحامي والضامن للانتقال السلمي وردع من يريد شرا بالوطن إن كان عدواً خارجياً او مندساً داخلياً".
ولفت الى أن "وعي اللبنانيين اكبر من ان تجعلوا انتفاضتهم المباركة وغضبهم الواحد الموحد يقتصر بسخافة احتواءكم على تبديل اسماء بأسماء او رمي قنابل دخانية بمكافحة فساد ورد مال منهوب من بعض زبانيتكم".