أكد امين عام الاوقاف في ​المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى​ الشيخ ​حسن شريفة​ في خطبة الجمعة في مسجد الصفا في ​بيروت​ انه "نحن مع مطالب الناس الذين نزلوا الى الشارع من اجل تغيير واقع اجتماعي معيشي وليس من اجل مآرب اخرى باتت معروفة للقاصي والداني ومن نزل واعتصم واحتج لينال ويصل الى عشية كريمة هؤلاء يجب ان يسمع لهم المسؤولون حيث تحركت بفضلهم البوصلة نحو الفاسدين وتحرك ​القضاء​ لاجل ذلك".

وأضاف "من هنا نحن نحذر وننبه من اؤلئك الذين يريدون ان يركبو الموجة ليبعدو الانظار عن الواقع المعيشي الى مكان اخر ولحرف الحراك عن صحيحه ومن هؤلاء ما شاهدناه وسمعنا بالامس حيث اطل علينا الوزير السابق ​شربل نحاس​ بلغته الحاقدة على الشعب الجنوبي المقاوم ونبرته السوقية وقوله ان ​الشيعة​ رشوا الارز على جيش ​الاحتلال الاسرائيلي​ ان هذا الكلام يذكرنا بالهجمة اليسارية التي وقفت بوجه الامام الصدر عندما بدأ ينادي بمقاومة الاحتلال الاسرائيلي ومقاومة الحرمان ولذلك نقول ان هؤلاء كالحرباء تحافظ على شكلها وتغير لونها بحسب التمويل ولذلك نقول ان ما يجري في ​العراق​ و​لبنان​ من حراك متزامن يترك الكثير من علامات الاستفهام فما يجري ويقال من قبل البعض
هنا كما حال النحاس وهناك في العراق ايضا يأخذنا الى الحذر والحذر الشديد".

ودعا الى "تطمين الشارع بخطوات اصلاحية سريعة بعيدة عن الروتين الاداري وفي هذا الاطار نثمن الخطوة التي سيقوم بها رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ ودعوته البرلمان لاقرار بعض الاصلاحات
اللازمة وهو صاحب الايادي ​البيضاء​ كما ندعو الى الاسراع بتشكيل ​حكومة​ تضم الجميع لها طابع سياسي وطابع اختصاصي وهو الامر الذي يساعد ايضا في التخفيف من الازمة الراهنة".