يا ​مار شربل​، كما كنت في حياتك على الارض تحمل هموم الناس وتصلي من اجلهم، وتابعت من السماء استمطار الخير فحدثت العجائب الكبيرة على يدك ونال الكثيرون النعَمَ العظيمة، اني اثق بك كثيراً واطلب منك ان تظل معنا في حياتنا اليومية، فتكون الشفيع والمثال الاقرب الذي نلجأ اليه في كل امر، والذي نحمله همومنا والذي يهبنا الراحة الآتية من عند الرب. باركنا بارك عائلتنا اصدقائنا ومعارفنا وجميع ال​لبنان​يين. كن مع كل ضعيف ومحتاج
احلّ الخير و​العدل​ والسلام في لبنان الموجوع وكل مكان على هذه الارض، واني ارجوك الآن خاصةً ان تتشفع لنا من اجل عائلتنا.
انت الصدّيق ​العالم​ بكل أمر علّمني ان استسلم دوماً لارادة الرب، فاقبل بفرح مصاعب ​الحياة​ ولا احيد عن طريقه مهما حدث من امر في هذه الدنيا، لان منه وفيه فقط ​المحبة​ الكاملة والحياة الابدية اني اثق بك كثيراً، انت شفيعنا ومثالنا يا مار شربل.