أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​محمد خواجة​ أن "كتلتنا تعتبر أن هناك عنصرا جديدا دخل على المعادلة وهو عنصر ​الحراك الشعبي​ بالشارع، الذي رفع مجموعة كبيرة من العناوين، قد تكون متناقضة، لكن الحراك مشروع ومطالبه محقة، رغم ان هناك بعض المطالب غبر الواقعية".
وفي حديث تلفزيوني له، أشار خواجة الى ان "إسقاط ​الحكومة​ امر ممكن فيمكن للحكومات ان تسقط وتشكل نعم، ولكن لا يمكن اسقاط ​مجلس نيابي​، نحن نرى انه بهذه المرحلة اسقاط ​المجلس النيابي​ سيذهبنا الى الفوضى الشاملة ونكون جميعا ارتكبنا جرم كبير"، لافتاً الى أن "رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ عندما رأى أن الحكومة استقالت أن هناك ورقة اصلاحية فيها عدد من البنود تحتاج الى نقاش، وعندما رأى أن الحكومة استقالت عملنا على اقتراح قوانين".
وشدد على "أننا سمعنا ونتفاعل مع الشارع ضمن المؤسسات، والمؤسسة الأم هي المجلس النيابي والذي هو الاكثر فعالية منذ العام 92، وعندما نقول ان هناك اقراحات لتحديث النظام السياسي نكون نتفاعل".