أصدرت سلطات دول ​فرنسا​ و​بريطانيا​ و​ألمانيا​ بيانا مشتركا أعلنوا فيه عن "قلقهم بشدة بسبب استئناف ​إيران​ تخصيب اليورانيوم في فوردو".
واعتبرت سلطات الدول الثلاث أن "قرار إيران استئناف تخصيب اليورانيوم في فوردو يمثل تسارعا مؤسفاً لتخليها عن التزاماتها النووية".
ودعت إيران لـ"إلغاء كل قراراتها المتعارضة مع ​الاتفاق النووي​، والتعاون مع ​الوكالة الدولية للطاقة الذرية​".
وأشارت الدول الثلاث الى أن "جهودها لنزع فتيل التوتر في المنطقة تزداد صعوبة بسبب تحركات إيران الأخيرة".
وأكدوا عزمهم على مواصلة جميع الجهود للحفاظ على الاتفاق النووي.