استنكر رئيس ​المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى​ الشيخ ​عبد الأمير قبلان​ "الاجرام الاسرائيلي المتمادي في اغتيالها قادة للمقاومة وابرياء ​مدنيين​ في ​فلسطين​ وسوريا في تصعيد عدواني نحمل تدعياته للكيان الغاصب الذي يسعى الى تخريب المنطقة وبث الفتن والاضطرابات فيها خدمة لمخططاته الشيطانية في اغراق المنطقة باتون الحرب والفتن".
وفي بيان له، رأى الشيخ قبلان أن "أفضل رد على ​العدوان الاسرائيلي​ يكمن في تعميق وحدتنا العربية والاسلامية والانخراط في جبهة مقاومة المشروع الصهيوني والتصدي لفتنه ومؤامراته وعدم السماح باستفراد ​الشعب الفلسطيني​ من منطلق ان دعم قضية فلسطين واجب اخلاقي وانساني يستدعي التصدي لعدوان ومؤامرات الكيان الصهيوني ودعم محور ​المقاومة​ وتحصين بيئته بوجه الاختراقات الصهيونية التي تعمل لتخريب بلادنا خدمة للكيان الغاصب".
وعزى "الشعب الفلسطيني وقيادة حركة "الجهاد الاسلامي" بالضحايا، سائلا المولى ان يتغمدهم بواسع رحمته، وان تتحرر فلسطين وارضنا المحتلة من رجس ​الاحتلال الاسرائيلي​".