أكدت مصادر مطلعة لصحيفة "​القبس​" الكويتية أن "الجميع في مأزق لأن "​التيار الوطني الحر​" وحلفاءه يدركون أن ​حكومة​ من دون ​سعد الحريري​ تعني دفع البلد إلى الانهيار في ظل أزمة اقتصادية وانهيار مالي لم يعد بحاجة إلى تجميل، فيما الحريري يبدو أقرب إلى تحقيق مطلب الحراك تحرره من عبء التسويات التي أبرمها مرغماً".
وأشارت المصادر الى أنه "في مطلق الأحوال، إن الانتفاضة لن تتوقف بل قد تتوسع إذا انضم إليها ​تيار المستقبل​ و​الحزب التقدمي الاشتراكي​، وهذا الأمر دونه مخاطر على ​لبنان​ وعلى الانتفاضة".