لفت رئيس ​نقابة موظفي المصارف​ ​أسد خوري​ عبر "النشرة" الى أن "​اضراب​ موظفي المصارف مستمر حتى يحصل امر من اثنين إما أن تؤمن ​وزارة الداخلية​ حماية لنا أو أن يصدر آلية عملانية نتعاطى بها مع الناس على أن تكون هذه الآلية معلنة"، معتبرا أنه "وعبر الاضراب نؤثر مباشرة على الناس ولكن اذا لم نقم بذلك فإنه من المؤكد أنه ستراق الدماء في المصارف نتيجة ما شهدناه في الأيام التي فتحنا بها أبواب المصارف".
وأضاف: "ما قمنا به هو أننا وضعنا الجميع أمام مسؤولياتهم من حاكم ​مصرف لبنان​ الى ​جمعية المصارف​ وصولاً إلى ​السلطة​ السياسية"، لافتا الى أنه "في هذا الاسبوع عقدت الجمعية اجتماعا مع وزيرة الداخلية ​ريا الحسن​، كذلك شُكلت لجنة من الجمعية والتقت سلامة واليوم هناك اجتماع للجمعية وننتظر أن يجدوا لنا حلاً ولكن الى ذلك الحين نحن مستمرون بالاضراب".