أكدت وزيرة ​الطاقة​ والمياه في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ندى البستاني، في حديث لـ"النشرة"، أن "لا شيء كان يمنع إطلاق مناقصة استيراد ​النفط​ في السابق لكن لم يكن هناك من سبب للقيام بذلك"، لافتة إلى أن "الظروف التي مرت بها البلاد، خصوصاً بالنسبة إلى ​الأزمة​ التي واجهت مستوردي النفط على مستوى الآلية ​الجديدة​ لفتح الاعتمادات، دفعتها إلى اتخاذ هذا القرار لأنها ترفض تحميل المواطن أي أعباء جديدة".

وأوضحت البستاني أن "هذا كان الحل الوحيد، بعد أن كان موقف المستوردين أنهم باتوا غير قادرين على الاستيراد وفتح الاعتمادات"، مشيرة إلى "أنهم اليوم يقولون عكس ذلك لكن فضلت الاستمرار في المناقصة، كي لا نعود إلى المشكلة نفسها في ​المستقبل​".
ورداً على سؤال، أشارت البستاني إلى أن "التوجه الجديد يعني أن ​الدولة​ باتت جزءاً من مستوردي النفط، أي أنها لن تكون المستورد الوحيد"، لافتة إلى أن "هذه تجربة ومن الضروري أن ننتظر النتائج كيف ستكون"، مفيدةً بان "هذا الأمر لن ينعكس على الأسعار".