طلب الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ من ​اليابان​ زيادة المبالغ التي تدفعها للقوات الأميركية المتمركزة هناك أربعة أمثال ما تدفعه حاليا، وذلك في الوقت الذي تحث فيه ​واشنطن​ حلفاءها منذ فترة طويلة على زيادة نفقاتهم الدفاعية، حسبما قالت مجلة "​فورين بوليسي​".
ولفتت فورين بوليسي، نقلا عن ثلاثة مسؤولين دفاعيين سابقين لم تنشر أسماءهم، إلى ان واشنطن تريد أن تزيد ​طوكيو​ المبالغ التى تدفعها سنويا للقوات الأميركية فى اليابان، التى تضم 540 ألف فرد من نحو ملياري ​دولار​ إلى نحو ثمانية مليارات دولار، وتنتهى الاتفاقية الحالية فى اذار عام 2021 .
واوضحت المجلة إن هذا الطلب قُدم للمسؤولين اليابانيين خلال زيارة قام بها للمنطقة فى حزيران، ​جون بولتون​، الذى كان مستشار الأمن القومى الأمريكي فى ذلك الوقت، ومات بوتينجر الذي كان مدير شؤون آسيا في ​مجلس الأمن​ القومي الأمريكي آنذاك.
ولفت متحدث باسم ​وزارة الخارجية​ اليابانية الى أن هذا التقرير غير صحيح وإنه ليس هناك مفاوضات تجرى بين ​الولايات المتحدة​ و​أميركا​ بشأن إبرام اتفاق جديد، ولم يتسن الاتصال بممثلي ​الحكومة الأميركية​ للتعليق خارج ساعات العمل.
ويواجه حلفاء كثيرون للولايات المتحدة ضغوطا من واشنطن بشأن الإنفاق الدفاعي.
وقالت ​رويترز​، يوم الأربعاء، إن ترامب أصر أيضا على ضرورة تحمل سول قدرا أكبر من نفقات الوجود العسكرى الأمريكي فى ​كوريا الجنوبية​ والذى يمثل رادعا ضد ​كوريا الشمالية​ وطرح فكرة سحب ​القوات الأميركية​ من شبه ​الجزيرة​ الكورية.