أكد ممثل موزعي ​المحروقات​ ​فادي أبو شقرا​ أن "التعميم الذي صدر من حاكم مصرف ​لبنان​ ​رياض سلامة​ للمصارف ليس واضحا، وبالنسبة لنا فيه نقص".
وفي حديث تلزيوني له، أوضح أبو شقرا أن "الاتفاق مع رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ أن 100 بالمئة لبنان من فواتيرنا نسددها باللبناني وليس 15 المئة ب​الدولار​"، مشيراً الى أنه "فيما يخصنا كموزعين للمحروقات و​محطات الوقود​ الفاتورة لا تجزأ جزئين".
ولفت الى أن "المشكلة وقعت وكثير من المحطات لا محروقات فيها بسبب ​الأزمة​ بالبلاد، والمشكلة أن ​المصارف​ مقفلة"، متسائلاً: "لماذا يكون هناك ثغرة بموضوع تسديد الفواتير، المتمثلة بـ 15 بالمئة دولار"، مشيراً الى أن "المشكلة بالاعتمادات، اليوم يريدون تجميد الإعتمادات لمدة شهر".
وأكد أبو شقرا "اننا لا نريد التصعيد لأنه اذا صعدنا مع من سنتعاطى لنصل الى نتيجة؟"، مشيراً الى "أننا لا نريد الإضراب".
ولفت الى أن "هناك شعور من قبل اهل القطاع أننا سنعمل بخسارة ولكن نريد ان نسير الى الامام"، مشيراً الى أن "هناك محطات تخسر هناك مشكلة تحتاج الى حل".
وأكد أنه "صحيح أن هناك تقنين ب​المازوت​ ولا يوجد بضاعة، نحن ناشدنا وزيرة ​الطاقة​ والحل عندها".