أشارت مصادر مطلعة عبر النشرة إلى أن "مرحلة التشاور مستمرة وموضوع الدعوة للاستشارات لا تزال قيد الدرس"، لافتة إلى "اننا وبعد مرحلة الوزير السابق ​محمد الصفدي​ الموضوع لايزال يحتاج إلى اتصالات".
ولفتت إلى أن "التطورات التي حصلت في الـ ٢٤ ساعة الماضية شكلت خللا للتحضير للتكليف والتاليف لهذا قرر رئيس الجمهورية استكمال المشاورات لأنه طرأت أمور أوجبت ذلك من خلال ترشيح الصفدي".
وكشفت المصادر أن "​الرئيس ميشال عون​ حدد مواصفات ​الحكومة​ العتيدة وهي تكنو سياسية لأنها يجب أن تحصل على غطاء سياسي من ​مجلس النواب​"، لافتة إلى أنه "يجب تحصين الحكومة التكنوقراطية بوجوه سياسية تؤمن الغطاء السياسي"، كاشفة أن "اتصالات حصلت بين الرئيس عون ورئيس حكومة تصريف الاعمال ​سعد الحريري​ في الايام الماضية".
واعتبرت المصادر أنه لا يكفي التكليف في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة بل يجب أن يأتي رئيس الحكومة المكلف مسهلة مهمته وهذا ما يقوم به الرئيس عون، مضيفة: "الرئيس عون مقتنع ان القيادات السياسية تستطيع إيجاد حل داخلي وعدم انتظار الخارج".
وأكدت المصادر أنه حتى الان ​العرض العسكري​ في ​جادة شفيق الوزان​ لن يحصل بل سيتم الاستعاضة عنه في عرض رمزي في ​وزارة الدفاع​ ولن يبت حتى الأن بموضوع الاستقبالات بقصر بعبدا.