أكد المدير العام الاسبق لوزارة الاعلام ​محمد عبيد​ أن "ما يجري اليوم على الساحة الداخلية هو نتاج السنوات الماضية وليس محصوراً في هذا العهد"، مشيراً الى أن "رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري ينتظر ان ياتيه دعم من الخارج".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح عبيد أن " الحريري لن يعجز عن الاتفاق مع رئيس الجمهورية ميشال عون ولا مع حزب الله على تعيين وزراء تكنوقراط، عمليا هو ينتظر الشروط الدولية، ونحن فعلا نتعرض لانهيار اقتصادي ومالي واجتماعي وهذه مشكلة كبرى، فهناك مؤسسات ترحل موظفين والباقين تخفض لهم رواتبهم، وهناك مؤسسات لا قدرة لديها على الانتاج وتصريف انتناجها".
ورأى أن "الانتفاضة يجب ان تتعقلن وتهدأ ولست مع ان نرى أحدا من وجوه الحراك في السلطة لأن النظام سيأكلهم"، لافتاً الى أن "هناك مطالب وهذه المطالب محقة لكل الناس، والمواطنون لم يعودوا يحتملوا التركيبة بالسلطة، ويجب ان نضع رؤية جديدة، رؤية اقتصادية اجتماعية وليست بـ"البالية" المجلس الاقتصادي الاجتماعي".
ولفت عبيد الى أن "الأميركيون يلعبون ولا يتركون بصمات، واتهم اركان في السلطة بأنهم جزء من المنظومة الأميركية، جزء من ادارة اللعبة".