أكدت السلطات البوليفية مقتل 8 متظاهرين أثناء قيام ​قوات الأمن​ بفك حصار فرضه محتجون على مصنع لتكرير ​النفط​ في مدينة إل ألتو غرب البلاد.
وكشف مدير معهد البحوث القضائية أندريس فلوريس أن "جثتين تم إرسالهما للتشريح، ولا تزال 6 جثث أخرى في ​كنيسة​ سنكاتا في إل ألتو".
وأفادت وسائل إعلام محلية، بأنه "قد اندلعت الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بعد إرسال قافلة محمولة ب​الوقود​ إلى العاصمة لاباز، عندما حاول المحتجون استعادة سيطرتهم على مصنع تابع لشركة النفط الحكومية البوليفية (YPFB)".
وبعد أن أقدم المحتجون على ​تفجير​ أحد جدران ​المصنع​ بواسطة المتفجرات، أطلق رجال ​الشرطة​ النار.
وأشار الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس الى أن "الحادث جاء نتيجة لـ "​سياسة​ الإبادة الجماعية" التي يخوضها "النظام الدكتاتوري"، لافتاً الى أن "العملية التي أسفرت عن مقل المتظاهرين أجريت بالتنسيق مع ​الولايات المتحدة​".