أكد سفير ​الإتحاد الأوروبي​ في ​لبنان​ ​رالف طراف​ "أننا نأمل أن تتحسن الأمور في لبنان وان تأتي الجهود المبذولة بنتائج جيدة ولا سيما مع ​الشباب​ وجهودهم للوصول الى ما يحسن نظام الحكم و​الإقتصاد​. فهناك مشاكل يجب طرحها للوصول الى حلول لها".
وعقب لقائه ​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​، شدد طراف على "أنني مدرك تماما للدور الهام الذي يقوم به الراعي في البلد ولقيمة صوته ووزنه. لقد كان من المهم جدا بالنسبة لي ان استمع الى وجهة نظره حول الوضع في لبنان بجوانبه المختلفة، الدينية طبعا والسياسية والإقتصادية، كذلك الإستماع الى تحليله وقراءته للوضع ومشاركته وجهات النظر في عدد من القضايا."
وأشار الى "اننا تطرقنا الى الوضع الراهن في البلد وما يشهده من ​تظاهرات​، والتحديات التي يواجهها النظام السياسي وامكانية ايجاد حلول واجوبة للأسئلة المطروحة. وبدوري سألت غبطته عما اذا كان متفائلا فاكد لي ان الأمل هو فضيلة دينية مهمة وهذا ما يبقيه متفائلا."