دعا منسق عام "​اللقاء التشاوري​ المدني" في ​إقليم الخروب​ محمد عبدالله، إلى "أوسع تضامن مع الناشطين البيئيين الذين تم استدعاؤهم إلى مخفر مزرعة الضهر في جون ​الساعة​ العاشرة صباح يوم الاثنين.

ودعا عبدالله "كل الثوار والشرفاء من أبناء إقليم الخروب وإخوانهم في الوطن"، إلى "الزحف لمناصرة الناشطين البيئيين ودعمهم أمام مخفر مزرعة الضهر في جون، الاثنين الساعة العاشرة صباحا، لنقول لهم اننا نحن السد بوجه السد ولا لصفقة المليار ​دولار​ على حساب بيئتنا وصحتنا".
أما الذين تم استدعاؤهم، فهم: رئيس ​الحركة البيئية اللبنانية​ ​بول ابي راشد​، الممثل وسام حنا من جزين، أماني البعيني من مزرعة ​الشوف​ (أهلها مالكون في السهل وهي ناشطة في الحملة الوطنية للحفاظ على ​مرج بسري​)، أجود العياش (مهندس من ​بعورتا​ وناشط بيئي معروف)، حسان الحجار (معلم متقاعد من شحيم وناشط بيئي في اللقاء التشاوري لإقليم الخروب والمنتدى الإنمائي لإقليم الخروب وفي لجنة أهالي المنطقة المعارضة للسد)، المهندس ​عامر مشموشي​ من ​بسابا​ (ملاك في السهل ورافض للسد)، الصحافي سعادة سعادة (المتواجد دائما في نشاطات مرج بسري لتغطيتها)، المهندس رولان نصور (من ​بعبدا​ وهو منسق الحملة الوطنية للحفاظ على مرج بسري) وكلود حبيب من بلدة بسري (ملاك ومتضرر ومعارض للسد).