ذكرت "الوطن" السورية انه تنطلق اليوم أعمال الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، في مقر ​الأمم المتحدة​ بمدينة جنيف السويسرية التي وصلها أمس أعضاء اللجنة المصغرة الخاصة بالوفد المدعوم من ​الحكومة السورية​.

مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى ​سوريا​ غير بيدرسون أصدر بياناً أمس أكد فيه أن اجتماعات اللجنة ستكون مغلقة أمام الإعلام كما في الجولة السابقة. بدوره ورداً على ما أشاعه وفد المعارضات قبيل انطلاق هذه الجولة، بأن لديه أوراقاً تشمل "المبادئ العامة، والدولة، و​السلطة​ القضائية والتنفيذية والتشريعية واللامركزية، والإدارة والحقوق والحريات ومعالجة ​الأجهزة الأمنية​ والعسكرية و​الشرطة​"، وهي جاهزة وحاضرة لطرحها، أكدت مصادر في وفد "المصغرة" عن ​المجتمع المدني​ لـ"الوطن" أنه «"لن يتم نقاش أي مادة دستورية قبل الاتفاق على الأرضية المشتركة المتمثلة بالثوابت الوطنية، التي تم طرحها في الجولة السابقة من اجتماعات اللجنة الدستورية".
واعتبرت المصادر أنه على وفد المعارضات أن "يناقش تلك الأوراق فيما بينه خارج اجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة"، لافتة إلى أنه في مقدمة الثوابت التي ينبغي الاتفاق عليها يأتي "إدانة ​الإرهاب​ والتطرف و​العنف​ والعمل على مكافحته، واعتبار كل من حمل سلاحاً خارج سلطة ​الدولة السورية​ إرهابياً، والتأكيد على وحدة واستقلال وسيادة سوريا، من خلال إدانة الاحتلال التركي والأميركي وغيره من الوجود الأجنبي خارج موافقة الدولة السورية، والمطالبة بخروجه، والمطالبة برفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على ​الشعب السوري​ من قبل دول غربية".
وأكدت المصادر، أن تلك الثوابت وغيرها من القضايا الحساسة لمستقبل سوريا والسوريين، يعتبر الاتفاق عليها الأرضية المشتركة و​البيئة​ المناسبة للدخول في صلب نقاش المواد الدستورية، لافتة إلى أن تلك الثوابت والقضايا بقيت قضايا خلافية وغير متفق عليها من الجولة الماضية.
ولم يتبين حتى الآن بعد موقف الوفد المدعوم من الحكومة السورية تجاه ما يمكن أن يقدمه وفد المعارضات، بانتظار انطلاق الجولة الثانية من الاجتماعات اليوم.