أعلن الرئيس الفلسطيني ​محمود عباس​ أنه "ليست لدينا مشكلة مع ​إيران​، ولكن نطالبها بأن تتعامل مع الشرعية الفلسطينية لا مع فصائل معينة".

وفي تصريح له، أوضح عباس أنه "منذ عودة قائد ​الثورة​ الإيرانية الراحل علي الخوميني إلى البلاد استمرت العلاقات بين إيران و​الفلسطينيين​ عادية، قبل أن تبدأ إيران بأخذ اتجاه آخر بعدم التعامل مع الشرعية الفلسطينية، والتعامل بدلا من ذلك مع فصيل فلسطيني، مثل ​الجهاد الإسلامي​ وحماس، ونحن نرفض ذلك".
ولفت الى أنه "ليست لدينا مشكلة مع إيران، ولكن نطلب منها التعامل مع الشرعية الفلسطينية وليس مع فصيل، لأن هذا يؤدي لتقسيم ​الحياة​ الفلسطينية".
وأكد أبو مازن أن "​السلطة الفلسطينية​ تحرص على إجراء الانتخابات الفلسطينية بأقصى سرعة"، مؤكدا "ثقته في وجود دعم دولي لذلك المسعى".
وشدد على "اننا حريصون على أن تجري الانتخابات بأقصى سرعة، فعندما ننهي ​الانتخابات التشريعية​ يجب أن نجري انتخابات رئاسية".