أكد نقيب أصحاب محطات الوقد ​سامي البراكس​ "اننا نحن مواطنون من الشعب، نريد ​الوقود​، وانا مواطن عادي لا مليارات لدي، ونحن خدام المجتمع"، مشيراً الى أن "​الدولة​ تضع جدول وتريد ان نسير به ونفعل ذلك، ما نقوله اننا نبيع ب​الليرة​ نريد أن نشتري بالليرة".

وفي تصريح تلفزيوني له، أوضح البراكس أن "رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ آخر مرة اجتمع مع الشركات المستوردة للنفط اتفقوا ان يسلمونا الوقود بالليرة لنبيع بالليرة، الا أنه لاحقا انقلبوا علينا لأن ​البنك المركزي​ يريد ان ندفع 15 بالمئة ب​الدولار​".
ولفت الى أن "كلام وزيرة ​الطاقة​ والمياد ​ندى بستاني​ ليس صحيحا، هي تريد ان تلزم استيراد ​المحروقات​ لا أن تستورد، وهذا لا يحصل قبل شهر، فكيف نستمر؟".
واكد أن "اليوم الجميع مديون وعليه استحقاقات، فليسمع الجميع أننا لا نطلب سوى ان نشتري باللبناني ونبيع باللبناني لنخدم الجميع"، مشيراً الى "اننا كالجميع ولا يتعاملوا معنا اننا جهة، الجهة هي الدولة"، مشدداً على انه "سيستمر اضرابنا حتى يقولوا لنا ما سنفعل".