أكد المدير العام السابق ل​وزارة الاعلام​ ​محمد عبيد​ أن "رئيس ​حكومة​ تصريف الاعمال ​سعد الحريري​ أنه أراد من استقالته أن يخرج بحالة شعبية واستعادة شارعه، وهذا بعد ان أكد انه لا يريد الاستقالة".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح عبيد أن "​الانتفاضة​ التي حصلت أنا لا أسميها ثورة لأن لا أجندة سياسية لها ولا هي انقلاب، بل ان ما حصل هو حالة شعبية سببها احزاب ​السلطة​، وهي نتيجة لكل ما فعلته السلطة، وقد رأينا ماذا فعل احزاب السلطة ببعضهم بالمواجهة وبالاسلحة، وأخر الاحداث كانت حادثة ​قبرشمون​".
وأشار الى أن "الناس تريد استرجاع ومحاسبة حصيلة 27 سنة الى الوراء"، لافتاً الى أن "هناك من لديهم أجندات ركبوا موجة الانتفاضة".
وأوضح عبيد ان "​المحتجين​ يعرفون بوصلتهم وهم يذهبون الى مؤسسات الدولة التي يعتبرونها فيها هدر وفساد، ويذهبون الى المصرف الذي ساهم بإستفحتال ​الفساد​".