أفادت مصادر "​النشرة​" بأن المشاورات الحكومية لا تزال قائمة، مشيرة إلى أن الجميع لا يزال ينتظر موقف رئيس "​التيار الوطني الحر​" ​جبران باسيل​.
وأوضحت المصادر نفسها أن من يتحكم بموعد الإستشارات النيابية هو موقف باسيل، بالإضافة إلى موقف كل من ​الثنائي الشيعي​، والموقف العلني الذي من الممكن أن يصدر عن رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​.