أكد الوزير السابق ​عدنان منصور​ أن "التمرد على ​القضاء​ ورفض المثول أمامه واعتبار التحرك امام أحد الاشخاص يمس ​طائفة​، ويتم تحريك الشارع يعني مساهمة بطريقة مباشرة بإستمرار ​الفساد​ واستفحاله".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح منصور أنه "لبناء ​الدولة​ يجب على المسؤولين رفع الغطاء عن اي شخص، ولا يجب على اي جهة رفع شعارات معينة وعند التطبيق تكون حاجزا وتكون هي من يحمي الفساد، فإما نريد بناء دولة او نستمر بما نحن عليه، وعلى المدى البعيد هذا الامر لن يفيد الطبقة السياسية".
وأشار الى أن "اليوم المواطن عندما يجوع سيزحف الى القصور والبيوت لان الجوع كافر، واليوم تركعون وتجوعون الشعب بطيئا"، لافتاً الى "الطبقة السياسية تستمر لنمط وترى الشعب يركع".
وأكد منصور أنه "خلال 45 يوم ، كل يومين يتم طرح اسم ثم التخلي عنه، واليوم المسؤولية يحملها الجميع، ولا يمكن لاحد أن يهرب من المسؤولية".