أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب ​علي فياض​ أن "رئيس أكبر كتلة سنية يجب أن يكون معنيا بالتسوية التي ستولد الحكومة"، مشيراً الى أنه "اوان يكون رئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ رئيسا للحكومة المقبلة أو شخصا يوافق عليه، وهذه ​القاعدة​ هي الأفضل للوصول الى هذه النتيجة".

وفي حديث تلفزيوني له، اوضح فياض أن "القوى السياسية وصلت الى هذه النتيجة، لكن هل هناك احتمالا أن نشهد مستجدات؟ نعم، رغم ان الامور قطعت شوطا طويلا".
وأشار الى أن "حجم التعقيد الذي يحكم يجعلنا نضع على الطاولة امكانية أن يكون هناك مستجدات"، لافتاً الى ان "الخليلين زارا الحريري في المرة الأخيرة تأكدوا منه انه داعم للمرشح ل​رئاسة الحكومة​ ​سمير الخطيب​"، معتبراً ان "سياق تسمية الخطيب لرئاسة الحكومة يختلف عن سياق تسمية ​محمد الصفدي​ وبهيج طبارة"ز
ولفت الى أنه "فلنراقب آداء ​قوى الامن الداخلي​ والجدية بحركة الجيش، حتى حركة الاعتراض التي حصلت في اليومين الماضيين في االشارع السني ليس بالضرورة ان تكون حصلت بأمر رسمي من قيادة ​تيار المستقبل​".
وشدد فياض على "أننا نحن الآن جميعا في الزاوية الضيقة، والوقت لم يعد واسعا للمزيد في التكتيك، اما ان نكون امام سمير الخطيب، واما ان يغير الحريري موقفه، واذا غير موقفه هذا سيؤدي الى تغيرات في مواقف القوى الأخرى".
وأكد "أننا لن ندخل بواقع من المواجهة لا يحتمله ​لبنان​".