اشار رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب ​محمد رعد​ الى أنه "لم نعش للحظة أن الأمور ستسير بشكل جيد وأن ​سمير الخطيب​ سيكلف وسيشكل ​الحكومة​، وبأحسن الحالات كانوا سيسمحون له أن يتكلف ثم يتعذر التأليف فيعتذر فيأتي رئيس حكومة تصريف الاعمال ​سعد الحريري​"، مضيفا:"لم يسمحوا له بأن يصل وأبقوه لعشية الإستشارات"،

وفي كلمة له خلال لقاء سياسي مع أهالي وفاعليات ​البقاع الغربي​، راى رعد "اننا الآن أمام معطيات جديدة، ونريد ان نعرف ماذا يريد الحريري"، معتبرا انه "في النهاية سنجد حلا لموضوع الحكومة، ممكن أن تطول شهر أو شهرين لكننا سنجد لها حلاً، ليست المشكلة في ​تشكيل الحكومة​ بل بالوضع الإقتصادي مع الناس ، وفي سعر صرف ​الدولار​، ورغم قربنا من الناس لأننا منهم لكن لا تصدقوا أحدا بأننا يمكن أن نحل محل الدولة، الدولة هي التي يجب أن تتصدى لمعالجة الوضع الإقتصادي بكل ممثليها عن المكونات ال​لبنان​ية كلها، وعلى كل الممثلين لهذا الشعب أن يتحدوا للتخفيف من معاناة الناس".


وشدد رعد على "اننا لن نناقش بشروط تمس بسيادة البلد، وتجعل لبنان تابعا لدولة خارجية بسياستها، ونحن مستعدون لتقديم تنازلات لكن ليس على حساب الكرامة والسيادة الوطينة أبداً".